Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

باحثون ينجحون في انماء أوعية دموية بشرية في أطباق بتري

0
تكنولوجيا حيوية، تقنية حيوية، بيوتكنولوجي، طبية، تكنولوجيا حيوية حمراء، علوم المستقبل، زراعة وهندسة أنسجة، زراعة أعضاء، مرض السكري، هندسة حيوية، ريادة أعمال، شركات تكنولوجيا حيوية.
باحثون ينجحون في انماء أوعية دموية بشرية في أطباق بتري

• باحثون ينجحون في انماء أوعية دموية بشرية في أطباق بتري

فتح تكنولوجي جديد يعزز البحوث في إطار أمراض «الأوعية الدموية - vascular iseases» مثل داء السكري. حيث نجح العلماء ولأول مرة في إنتاج أوعية دموية بشرية مثالية مثل العُضَيات من خلال إنماءها في أطباق بتري، وقد نُشرت تلك الطفرة التكنولوجية الهندسية في دراسة في مجلة «Nature»، وبهذا التقدم البحثي الكبير في مجال أمراض الأوعية الدموية سَيُكشف عن المسار الرئيسي الذي من شأنه منع التغيرات في الأوعية الدموية -والذي يُشكل السبب الرئيسي في الوفيات و الأمراض التي تُصيب مرضى السُكري. و«العُضي - organoid» عبارة عن تركيب ثلاثي الأبعاد يتم إنماءه من الخلايا الجذعية وهو محاكي للعضو الحقيقي ويمكن استخدامه لدراسة سمات ذلك العضو في طبق بتري. وكما ورد عن «چوزيف بيننجر - Josef Penninger» كبار مُعدين الدراسة والمدير المؤسس لـ«معهد التكنولوجيا الحيوية الجزيئية التابع للأكاديمية النمساوية للعلوم - IMBA»: «إن القدرة على بناء أوعية دموية بشرية مثل العُضيات من الخلايا الجذعية سيقلب الموازين، حيث أن كل عضو في جسدنا مرتبط بالجهاز الدوري يُعطي أحتماليه للباحثين في الكشف عن الأسباب والعلاج للعديد من أمراض الأوعية الدموية، إلى الزهايمر، وأمراض القلب، ومشاكل التئام الجروح، الجلطة، السرطان وبالطبع داء السكري».


ويُأثر السكري على ما يُقارب الـ 420 مليون شخص حول العالم. علمًا بإن العديد من أعراض السكري ناتجة عن التغيرات في الأوعية الدموية والتي بدورها تُأثر على الدورة الدموية و أمداد الأكسجين للأنسجة. وعلى الرغم من شيوعه إلا إن المعلوم حول التغيرات الوعائية الناجمة عن السكري محدود للغاية، وقد أدى هذا القصور إلى تباطؤ تطوير العلاج الذي تشتد الحاجة إليه.

لمعالجة هذه المشكلة، قام «بيننجر - Penninger» وزملاؤه بتطوير نموذج مُبتكر؛ إنماء عُضيات ثلاثية الأبعاد لأوعية دموية بشرية في أطباق بتري. ويمكن زراعة تلك المُسمى بـ«عُضيات وعائية - vascular organoids» في المعمل باستخدام الخلايا الجذعية، لتحاكي وبشكل لافتًا لتركيب ووظيفة الأوعية الدموية البشرية الحقيقة. عند نقل الباحثون لعضيات الأوعية الدموية إلى الفئران لاحظوا تطورها إلى أوعية دموية وظيفية فعالة تحتوي على شعيرات وأورده دموية. مما يعطي البريق ليس فقط لأنتاح عضيات أوعية دموية من الخلايا الجذعية معمليًا بل أيضا لإنماء جهاز وعائى بشري كامل عن طريق فصائل أخري. وأضاف «راينر ويمر-Reiner Wimmer» الباحث الرئيسي في الدراسة وزمالة بحوث ما بعد الدكتوراه في «MBA»، «إن أكثر ما يُثير في عملنا هذا هو نجاحنا في إنتاج أوعية دموية حقيقة من الخلايا الجذعية حيث إن تلك العُضيات تشُبه ولحدًا كبيرًا الشعيرات الدموية، حتى على المستوى الجزيئي، مما يُمكنا الآن من استخدامها لدراسة أمراض الأوعية الدموية في الأنسجة البشرية بشكل مباشرة». إحدى سمات داء السكري، إنه يُظهِر تغلظ غير طبيعي في الجدار القاعدي للأوعية الدموية. ونتيجة لذلك يتأثر إمداد الخلايا والأنسجة بالاكسجين والمغذيات مُسببًا العديد من المشاكل الصحية مثل؛ الفشل الكلوي، الأزمات القلبية، السكتة الدماغية، العمى وأمراض الشرايين الطرفية مما قد يؤدي إلى بتر الأطراف.


قام الباحثون بعد ذلك بتعريض عضيات الأوعية الدموية لبيئة مناسبة لداء السكري في أطباق بتري. وكما قال ويمر «إن ما أدهشهم حقًا هو إمكانية مراقبة التمدد الرهيب في الجدار القاعدي لعضيات الأوعية بالإضافة إلى أن هذا التغلط النموذجي مطابق جدًا للتلف الظاهر في أوعية مرضى السكري». قام الباحثون بعد ذلك بالبحث عن مركب كيميائي يمكنه وقف التغلظ فى جدران الأوعية الدموية، حيث وجدوا أن أي من أدوية مضادات السكري الحالية ليس لها تأثير إيجابي على الخلل الحادث في الأوعية، إلا أنهم أكتشفوا مثبطًا لـ «γ-secretase» -نوع من إنزيمات الجسم- يمنع تغلظ جدران الأوعية الدموية، وبوقف ذلك الإنزيم، على الأقل في نماذج الفئران، قد يُساعد في علاج السكري. وأضاف الباحثون أن تلك النتائج ستمكنهم من معرفة الأسباب الكامنة وراء الأمراض الوعائية وبالتالي إمكانية تطوير واختبار العلاج لمرضى السكري.

- المصدر