Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

استخدام بشرًا مصغرين صناعيًا لإختبارات الأدوية

0
استخدام بشرًا مصغرين صناعيًا لإختبارات الأدوية


هل تعلم أن العلماء يجهزون صناعيًا أناسًا مُصغرين «Artificial Micro Humans» لإجراء إختبارات الأدويةودراسات أخرى كثيرة خلال عام 2017، وقد نمى إلى علمنا رد فعل التعذيب والموت السنوي لملايين من حيوانات الإختبار، مما دفع العلماء للتفكير في بديل فتوصلوا لحل مثالي وهو صُنع وهندسة إنسان مُصغر، وقد وصل هذا المشروع إلى مشارف النهاية ودخل في حيز الاستخدام بمزارع الإختبارات الكيماوية. وتملك النُسخ الأوليه من الإنسان المصغر قناةً هضمية وقلبًا و رئةً وكبدًا وكليةً ويتم بالفعل استخدامها حاليًا لاختبار مستحضرات التجميل والأدوية و مواد كيماوية أخرى ولقد صمم العلماء هذا الإنسان المصغر ليحاكي استجابة البشر للمواد المُستنشقه والمواد التي تدخل القناة الهضمية، أو تلك التي تدخل مع الدم. المزارع التي تملك مئات من البشر المصغرين يتم العمل عليها وتشغيلها، ومن الممكن أن تحل محل مزارع حيوانات الاختبارخلال الثلاثة سنوات القادمة حيث صرح أحد الباحثين «إذا تمت الموافقة من قبل المنظمين على الإنسان المصغر، ستغُلق معظم مزارع حيوانات الاختبار في العالم، وسينقذ هذا بدوره حياة الملايين من الحيوانات المستخدمة في الإختبارات».

ومن المشاكل التي تواجهنا في عمل الاختبارات علي الحيوانات هو استهلاك حياة ملايين الحيوانات سنويًا. ولا تعطي الاختبارات الكيماوية على الحيوانات بيانات قوية لتمكننا من تطبيق المنتج على البشر لإثبات كونه آمنًا عليهم، كما يقول الباحثون أن المزارع الجديدة ستقضي علي المنتجات الغير آمنه للبشر، و ستسرع من وقت الاختبارات التي يدخلها المنتج قبل نزوله في الأسواق وسيخدم هذا المشروع بشكل قوي الحيوانات التي تضيع أرواحها يوميًا بسبب الاختبارات ما قبل الاكلينيكية، لكن يبقي السؤال الأهم، هل لمثل هذا المشروع أبعادًا أخرى خفية لم يعلن عنها بخصوص الإنسان المصغر؟ فلو أن هذالمشروع يسرع من الأبحاث والاختبارات المقامة علي الأدوية، كما يزعم الباحثون فلا بد من التساؤل هل لشركات الأدوية الكبرى والعالمية تحركات خفية في هذا الموضوع.

- المصدر1، 2

ترجمة: محمد أشرف | تدقيق: خديجة أحمد | إعداد: يُـمـنـى عصام | إعداد: بشرى رشاد