Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

من علم الخلية | الشبكة الإندوبلازمية

0
من علم الخلية | الشبكة الإندوبلازمية

من المعروف احتواء الخلية على «النواة - Nucleus» وهي بمثابة العقل المدبّر لكل ما تفعله الخلية والمُتَحكِّم بوظائفها الخلوية، تُجاوِرها «الشبكة الاندوبلازمية – Endoplasmic Reticulum»، ووظيفتها تَتَمَثّل في تصنيع وتغليف البروتين كمهمة أساسية، بجوار وظائف أخرى تِبّعًا لشكلها وتركيبها، والشبكة الإندوبلازمية عبارة عن شبكة من الأغشية متصلة بالغشاء النووي، وهذه الأغشية تختلف من حيث الحجم والبنية من خلية لأخرى تبعًا لوظيفتها. على سبيل المثال فإن في الخلايا «بدائية النواة – Prokaryotes» أو كريات الدم الحمراء لا نجد فيها شبكة إندوبلازمية على الإطلاق، ولكن الخلايا التي تُنتِج البروتين بكميات كبيرة هي التي تحتوي على الشبكة الإندوبلازمية. وتنقسم أنواعها إلى نوعين رئيسيين هما: «الشبكة الإندوبلازمية الخشنة – Rough ER» و«الشبكة الاندوبلازمية الناعمة – Smooth ER» وكلاهما لهما تركيب الغشاء نفسه، ولكن يختلفان في الشكل.

الغشاء الإندوبلازمي الخشن سميّ بذلك لارتباط الـ«رايبوسومات – Ribosomes» بسطحه فتُعطي المظهر الخشن، أمّا شكل الغشاء فيكون شبيهًا بالورقة أو بالقرص المسطح، وبالنسبة للغشاء الإندوبلازمي الناعم فيكون على شكل أنابيب، ولا يحتوي على رايبوسومات. كما أن الأغشية المزدوجة سواء في الغشاء الناعم أو الخشن يعملوا معًا على تكوين مناطق متضخمة «cisternae» أشبه ما يكون بالمخزن، ووظيفتها جمع جزيئات البروتين ومعالجته ووضعه في «حويصلات –Vesicles» ثم تنتقل هذه الحويصلات إلى جهاز جولجي لتغليف البروتين وتوزيعه.

وتتمثل وظيفة الغشاء البلازمي الخشن في تصنيع وتغليف البروتين لاحتوائه على الرايبوسومات. كما أن هذا الغشاء يكون مرتبطًا بالغشاء النووي الذي يحيط بالنواة، وهذا الارتباط يسهّل مرور الجزيئات ما بين الشبكة الاندوبلازمية وغلاف النواة. كما أن عملية تخليق أو تصنيع البروتين تبدأ عندما ينتقل الـ«mRNA» من «النواة - Nucleus» إلى «الريبوسوم - Ribosome» عندها يبدأ الريبوسوم بإنتاج «الأحماض الأمينية – Amino acid» لتعطي البروتينات فيما بعد، سلسلة التفاعلات هذه تنتفل للفراغ الداخلي للشبكة الإندوبلازمية، وبعد تكوّن بروتينات تتجمع في حويصلات وبعدها تنتقل إلى «جهاز جولجي – Golgi apparatus». في نهاية المسار، هذه البروتينات إمّا أن تُخزَّن في الفراغ الموجود بين الخلايا، أو أن تستخدمها الخلية مباشرةً.

أما الغشاء البلازمي الناعم بسبب عدم احتوائه على الريبوسومات فله مهمة مختلفة عن تصنيع البروتينات، وهي تخزين الدهون و«هرمون الستيرويد - steroid hormones» والذي يساعد على توفير الطاقة للجسم، والخلايا التي تنتج الدهون في الجسم يوجد بها أغشية إندوبلازمية ناعمة أكثر من باقي الخلايا. والجدير بالذكر أيضًا وجود «الغشاء الساركوبلازمي - Sarcoplasmic reticulum» وهو جزء من غشاء الشبكة الإندوبلازمية ولكن حدث له تحوّر فأصبح قادرًا على جمع عدد كبير من الأيونات حتى تستخدمها الخلية فيما بعد، والمثال على ذلك عند احتياج الخلية لأيونات الكالسيوم، فإن الغشاء الساركوبلازمي يُخرِج الأيونات فورًا لاستخدامها.

ترجمة: مازن محمود | إعداد: كاميليا محمد | تدقيق: إيمان أحمد