Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

علماء يتوصلون لإنتاج بلاستيك قابل لإعادة التدوير بنسبة 100% ودون أضرار صحية

0
علماء يتوصلون لإنتاج بلاستيك قابل لإعادة التدوير بنسبة 100% ودون أضرار صحية

• علماء يتوصلون لإنتاج بلاستيك قابل لإعادة التدوير بنسبة 100% ودون أضرار صحية

سبق أن تكلمنا عن مشكلة البلاستيك التي يمر بها العالم حيث أن معدلات استهلاك البلاستيك في تزايد وخاصةً الأنواع غير القابلة لإعادة التدوير، والتي تُشكّل حوالي 90 كيلوغرام بتكلفة 200 جنيه للشخص الواحد. يتم إنتاج 270 مليون طن من البوليمرات الصناعية في السنة الواحدة، و18 مليون طن منها تتراكم مع ما سبقها في المحيطات. يتم إعادة تصنيع أنواعًا كثيرةً من العلب البلاستيكية المعروفة في السوق على أنها قابلة لإعادة التدوير؛ وذلك لتعطينا بلاستيك له عمر أطول في الاستخدام، ولكن لا يمكن تحويلها لموادها الأولية التي بدأت منها. ويوجد عدد من العلب البلاستيكية القابلة للتحلل التي تكون قابلة لإعادة التدوير جزئيًا ونتيجةً لإعادة تصنيعها تُنتَج مواد ثانوية غير مرغوب فيها.

واستطاع فريق بحثي من الولايات المتحدة حل المشكلة بإنتاج نوع من البلاستيك قادر على التحول إلى جزيئاته الأولية بعد تسخينه لمدة ساعة واحدة، ويعد هذا النوع قابلًا لإعادة التدوير والاستخدام وأيضًا يكون خاليًا من المواد البترولية وقد تتحلل بواسطة الكائنات الحية الدقيقة. ووضّح هذا الاكتشاف أنه سيغيّر من نظرتنا في المواد البلاستيكية التي نستخدمها وطريقة استهلاكنا لها. طوّر الباحثون البوليمر باستخدام مونومر يسمى «Gamma Butyrolatone» وهو متواجد في مواد مزيلة للصمغ وسوائل التنظيف. أصرّ العلماء على أن هذا المونومر ثابت وغير قابل للتحول إلى بلاستيك بسبب الديناميكا الحرارية المرتبطة به، لكن وضّح فريق البحث بعد عدة تجارب بأن تلك التقارير غير صحيحة.

نظرًا لسهولة إنتاج هذا البوليمر ولمميزاته الفريدة، أدّى الباحثون تجارب بتحويله إلى أشكال جزيئية مختلفة باستخدام محفزّات معدنية وغير معدنية في المحاليل، ووضّحت النتائج أن هذا البوليمر متعادل كيميائي مع البلاستيك الحيوي المستخدم تجاريًا مثل الذي يُستخرج من البكتيريا «P4HB» وهو أرخص وأسهل في الإنتاج. يأمل الفريق في استخدام البوليمر «GBL» كبديل لـ«P4HB» وأنواع البلاستيك الأخرى المستخدمة في المستقبل إذا تمكنوا من جعل تكاليف الإنتاج متشابهة. تخيلوا إذا حصل ذلك، فإن الآلات ستتواجد في الشوارع لإلقاء المنتجات البلاستيكية لإعادة تدويرها من جديد مقابل مبلغ من المال يُعطى للمستهلك كنوع من التحفيز للحفاظ على البيئة.


إعداد: نور ملكاوي | ترجمة: فاطمة محمد | تدقيق: هبة مطاوع | مراجعة: آلاء شريف | نشر: ندى مصطفى