Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

دراسة تفيد أن المشروبات الغازية أحد المُسببات المحتملة السرطان

0
دراسة تفيد أن المشروبات الغازية أحد المُسببات المحتملة السرطان

• دراسة تفيد أن المشروبات الغازية أحد المُسببات المحتملة السرطان

تناول علبةٍ واحدةٍ من المشروبات الغازيَّة داكنة اللَّون (لون الكراميل) يوميًا، من الممكن أن تسبب السرطان، فمن المعلوم أن المشروبات الغازيًّة ليست صحِّيَّة، لكن الدِّراسات الحديثة تُثبِت أن الـمُـلوِّنات التي تُضاف للمشروبات خطرةٌ جدًا على صحة الإنسان، حتى إذا شُرِبَتْ بنسبٍ معتدلةٍ يُمكِنُها أن تسبِّب السرطان. لكن، لماذا المشروبات داكنةُ اللَّون؟ لأن لون «الكراميل» (والذي يُكسِبُ المشروبات اللَّون الداكن) عندما يُصنَّع تتكوَّن معه مادةٌ كيميائيةٌ تسمى «MEI-4» وتُعَدُّ ناتجًا ثانويًا وهي سبب المشكلة. وهذه المادة قد صُنِّفَت (من المنظمة العالمية لأبحاث السرطان) أنها أحد مُسبِّبات السرطان المحتملة للإنسان. وهذا يؤكد أن المادة تسبِّب السرطان، وتوجد دلائلٌ قويةٌ جدًا تؤكد هذه الفكرة، لذلك في عام 2011م أمرت ولاية «كاليفورنيا» بكتابة تحذير على كل المشروبات التي تحتوي على تركيز لون «الكراميل» أعلى من 29 ميكروجرام/يوم (الحد الآمن).

حاليًّا، قام فريقٌ من الباحثين (بقيادة مركز جامعة «جون هوبكنز» لمستقبلٍ مناسبٍ في الولايات المتحدة) بتعين متوسط كمية المشروبات الغازيَّة والتي يشربها الفرد العادي، وقارنوها بمستويات مادة «MEI-4» والتي توجد في عبُوَّات المشروبات الغازيَّة؛ وذلك لتحديد ما إذا كانت المادة تشكل خطرًا على المستهلك العادي للمشروبات الغازيَّة. كانت النتائج التي نشروها هي أن 44-58% من الأشخاص فوق 6 سنوات في الولايات المتحدة يشربون عبوةً واحدةً في اليوم على الأقل، ويدل ذلك أنه من الممكن أن يتعرضوا لمستويات غير آمنة من مادة «MEI-4» طول حياتهم. علق «كيفي ناخمان-Keeve Nachman» -كبير الباحثين- على الدراسة، وقال: إن مستهلكي المشروبات الغازيَّة يتعرضون بدون ضرورةٍ لمركبٍ غير آمن، ومن الممكن أن يسبِّب سرطانًا، وهي مادةٌ كيميائيةٌ تضاف بهدف تحسين شكل المشروب العام، مع العلم أن ليس لها أيَّة فوائد إضافية، ويمكن أن لا تستخدم إطلاقًا، وبالتالي لا يوجد مُبرِّرٌ مقنعٌ للتَّعرُّض لها. وأضاف قائلًا: إن النتائج طرحت سؤالًا مهمًا من جهة صحة المجتمع، وهو هل يجب الاستمرار في إضافة الألوان للمشروبات رغم أنها يُمكن أن تسبِّب سرطان؟

كان هذا البحث نتيجة دراسةٍ كانت قبل ذلك في 2013-2014م، حلَّلوا فيه حوالي 110 مشروبًا من المشروبات الغازيَّة، فيهم 11 نوعًا يُباع في عُلبٍ معدنية ونوعٌ واحدٌ فقط يُباع في عبوةٍ زجاجية، لكن الباحثين قالوا إن هذا العدد غير كافٍ، لكي يعرفوا أيَّ هذه المشروبات الأقلِّ تركيزًا من مادة «MEI-4»، لكن وجدوا أن الكمية تختلفُ من مشروبٍ لآخر، ومن عبوةٍ لأخرى، لنفس المشروب. «تايلر سميث - Tyler Smith» -باحث رئيسي آخر- وذكر مثالًا عن أحدِ أنواع «الكولا الدايت» قال: أن بعض العبوات كان فيها كمية كبيرة من مادة «MEI-4» وبعضها كان فيها كمية قليلة جدًا. وقد قدَّم الفريق النَّتائج إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، على أمل أن تضع قانونًا يَحُدُّ (من الزيادة عن الحدِّ الآمن على الأقل) من مادة «MEI-4» في المشروبات. قال «أورفاشي رانجان-Urvashi Rangan» -المدير التنفيذي لمركز سلامة الأغذية والاستدامة-: نتائج البحث تؤكد أن الأفراد المستهلكين لكمياتٍ كبيرةٍ من المشروبات الغازيَّة يزداد عندهم خطرُ الإصابة بالسرطان، ويُطالب مُصنِّعي المشروبات الغازيَّة والسلطات الحكومية باتخاذ الإجراءات المناسبة للحفاظ على الصحة العامة.


ترجمة: سحر إمام | تدقيق: محمد بسيوني | إعداد: عمر عادل