Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

علماء يتوصلون لخلايا مُنتجة للإنسولين تُلبي حاجتك بدلًا من الحقن المؤلمة

0
علماء يتوصلون لخلايا مُنتجة للإنسولين تُلبي حاجتك بدلًا من الحقن المؤلمة

• علماء يتوصلون لخلايا مُنتجة للإنسولين تُلبي حاجتك بدلًا من الحقن المؤلمة

تمكّن علماء أستراليون من جامعة التكنولوجيا في سيدني «UTS» من تطوير نوع جديد من الخلايا المنتجة للأنسولين تسمح لمرضى السكري من النمط الأول بالتخلي عن حاجتهم لحقن الأنسولين بأنفسهم. هذا الإنجاز بحد ذاته مثير للإعجاب، لكن هذه الخلايا المشتقة من خلايا الكبد في طريقها الآن لأن تصبح جزءًا من أول بنكرياس اصطناعي على مستوى العالم، بعد أن تمت إجازته لصالح شركة التقانات الحيوية الأمريكية «PharmaCyte Biotech» خلال شهر أكتوبر الفائت. كانت قد توصّلت هذه الشركة إلى شيء جديد في هذا المجال يُدعى «Cell-in-a-Box System»، وهو عبارة عن كبسولة رقيقة من السيللوز يمكن أن تحتوي على خلايا صناعية وتقوم بعملية دمجها داخل الجسم البشري. يمكن استخدام هذه الطريقة في تطوير علاجات لأي مرضٍ ناتج عن عدم قدرة الخلايا على إنتاج الجزيئات التي يفترض لها أن تنتجها، لكن بعد حصولها على رخصة للخلايا المنتجة للأنسولين فإنه من الواضح أن شركة «PharmaCyte Biotech» قد وجهت أنظارها نحو مرضى السكري من النمط الأول.

السكري من النمط الأول واحد من أمراض المناعة الذاتية، يحدث عندما يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة خلايا جزر البنكرياس «Pancreas’s islet cells» ويمنعها من تنظيم مستويات الغلوكوز في الدم بشكل سليم عن طريق إفرازها للأنسولين. النوع الجديد من الخلايا والذي يدعى «Melligen cells» مشتقّ من خلايا الكبد البشرية المعدّلة وراثيًا لكي تلعب دور خلايا جزر البنكرياس المفرزة للأنسولين. وضحت «Ann Simpson» من جامعة سيدني والتي عملت على تطوير هذه الخلايا خلال العشرين سنة الفائتة «عندما يتطور الجنين فإن الكبد والبنكرياس يتشكّلان من نفس المنشأ وهو الأديم الباطن»، وهذا يعني أنها يجب أن تمتلك القدرة على القيام بالأمور ذاتها. أظهرت التجارب المخبرية الأولية أن خلايا «Melligen» المعدّلة وراثياً قادرة على إنتاج الأنسولين كاستجابة مباشرة لكمية الغلوكوز في الوسط المحيط، هذا الأمر يمكن أن يساعد مرضى النمط الأول من السكري في تنظيم مستويات السكر في الدم وبالتالي العيش بدون حقن الأنسولين اليومية.

الخطوة القادمة التي يتوجب على الشركة القيام بها هي ضّم هذه العناقيد من خلايا «Melligen» داخل كبسولة «Cell-in-a-box» والتي يبلغ حجمها ما يقارب رأس دبوس. بعد ذلك سوف يتم زرع البنكرياس الاصطناعي داخل أجسام الحيوانات المخبرية من أجل اختبار قدرته على دمج هذه الخلايا ضمن الجسم وتنظيم مستويات الأنسولين، ومن ثم يمكن اختبار هذه التقنية على البشر. كما أن العديد من مجموعات الباحثين الأخرى تعمل حالياً على تطوير خلايا بنكرياس اصطناعية تستخدم محسسّات تحت الجلد، أو حتى وشوم مؤقتة من أجل ضبط مستوى الغلوكوز في الدم. لكن جميع هذه الأنظمة تتطلّب مضخة لضبط كمية الأنسولين اللازمة للوصول لهذه المستويات. إنه من المثير حقاً أنه بوسعنا الآن رؤية العمل على مرض السكري والخلايا المنتجة للأنسولين وقد تجسّد أخيراً في منتج تجاري يمكن أن يغيّر حياة العديد من الأشخاص.


ترجمة: ابراهيم ريا | تدقيق: حسن خروب | إعداد: تقى محمد حسن