Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

فك لغز استرجاع البيض المسلوق قد يحل شفرة علاج السرطان

0
فك لغز استرجاع البيض المسلوق قد يحل شفرة علاج السرطان

• فك لغز استرجاع البيض المسلوق قد يحل شفرة علاج السرطان

بالتأكيد، كلنا نعرف كيف يُحضَّر البيض المسلوق، ولكن البعض لا يعرف ماذا يحدث للبيض أثناء عملية السَّلق. أولًا، البيض يتكون من بياض البيض «Egg White» وصفار البيض «Yolk». وبياض البيض يتكون من بروتين اسمه «ألبومين - Albumin»، وأما صفار البيض فمعظم مكوناته فيتامينات وبروتين آخر اسمه «الثيامين - Thiamine»، وهذا البروتين متواجد بنسبة صغيرة. أثناء عملية السَّلق، يتكسر بروتين الألبومين ويتكاثف ويتغير شكله ويُكوِّن بياض البيض الذي نأكله. وفصله وإرجاعه لشكله الأول صعب جدًا، ويُكلِّف وقت ومُعدِّات وتقنيات كثيرة. وهذه الخطوة الأولى، وهي اكتشاف طريقة جديدة لإعادة بياض البيض لشكله الأول بتكاليف ووقت أقل. بالتقنية العادية، تستمر هذه العملية لمدة تصل إلى أربعة أيام! ولكن، بالتقنية الجديدة فإنها تُنجز بدقائق معدودة. التقنية الجديدة هي «Shear-Stress-Mediated Refolding of Proteins»، وفيها يتم الضغط على المادة؛ ليتغير شكلها. وفي حالة بياض البيض، فإنها تقوم بتفكيكه وإعادة ترتيبه، فيعود لحالته السائلة التي نعرفها.

هذه كانت الخطوات الأولى لمحاولة تبسيط أنواع أخرى من البروتين إلى شكل بسيط مُمكن التعامل معه. ويتم تطبيقها في عملية إعادة التركيب، لتنتج البروتينات المهجنة «Recombinant proteins»، وهي البروتينات التي تُصنَّع لتكون على شكل معين حسب الغرض المُراد استخدامها به. وبما أن علاج السرطان يعتمد على تكوين أجسام مضادة للسرطان تتكون من البروتين الذي يُكسر أثناء العلاج مثل بياض البيض. فهذه تُعتبر ثورة في عالم التقنيات الحيوية والطب، وخطوة كبيرة نحو القضاء على السرطان. هذا الأمر لن يساعد العلماء فقط ويوفر عليهم الوقت والتكاليف، وإنما أيضًا سيساعد في القضاء على السرطان واكتشاف أصل البروتين. وليس هذا فحسب، فيُوجد صناعات كثيرة ستستفيد من التقنية هذه في مثل عملية تصنيع الأجبان والمواد الخاصة بالزراعة.

- المصدر 1، 2، 3

إعداد: أحمد مساودة | ترجمة: آلاء أحمد