Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

اكتشاف قاعدة سادسة جديدة للحمض النووي

0

الحمض النّووي هو العنصر الأساسي في تكوينِ المادة الوراثيّة، إنّه يتكون باندِماج أربعة قواعد نيتروجينية هي: الأدينين (A)، السِّتوزين (C)، الجوانين (G)، والثايمين (T)، وباندماجِهم تتشكَّلُ آلافُ التّتابُعاتِ والتّسلسلات الممكنة مُظهِرَةً تنوُّعًا جينيًّا ضخمًا في أشكالِ ووظائفِ الكائناتِ الحيّة. مع بداية ثّمانينات القرن العشرين تمّت إضافة عضو خامس لعائلةِ القواعد الأربع الأساسيّة الّتي تمّ ذِكرُها هو «الميثيل سِتوزين –Methyl-Cytosine» المُنحدِر من السِّتوزين C، رُمِزَ له بالـ(mC)، وفي نهاية التّسعينيات اكتشف العلماء أن الـ(mC) سبب رئيسيّ للتّوارث اللّاجيني؛ إذ أن له القُدرة على تنشيط وتثبيط المورِّثة اعتمادًا على الاحتياجات الفيزيائيّة لكل نسيج ويتزايد الاهتمام بالقاعدة الخامسة (mC) للحمض النّوويّ في وقتنا الرَّاهِن إذ أنّها تتسبّب في تغييرات متنوعة لأمراضٍ عديدة لدى البشر منها السّرطان على سبيل المثال.

منذ أيام، نُشر مَقال عن الخليّة من كتابة «مانيل إيستيلور – Manel Esteller» مُدير برنامج «الوِراثة الفوق جينيّة والسّرطان – Epigenetics and Cancer» في معهد «بيلفيتج – Bellvitge» لبحوث الطّبّ الحيويّ (IDIBELL)، شرحَ فيه الباحِثون احتمالَ وجود قاعدة سادسة للحمض النّوويّ هي «ميثيل الأدينين –Methyl-Adenine » الّتي تُساعِد أيضًا في تحديد خواصّ التّوارُث اللّاجينيّ وتبقى مفتاحًا لحياة الخلايا. وقد كانَ معروفًا لعدّة سنينَ خَلَت أنّ البكتيريا في طبيعةِ حياتِها ومن النّاحية التّطوُّريّة مُختَلِفَةٌ كُلّيًّا عنّا نحنُ البشر، إنّ جينومها احتوى على ميثيل الأدينين (mA) مع وظيفة وقائيّة ضدّ إدراج أيّ مادّة وراثيّة من كائنات حيّة أُخرى، واعتُقِدَ أنَّ تلك وظيفة الخلايا البدائيّة؛ لكنَّ الأبحاث تُشير إلى وجوده في خلايا حقيقيّة النّواة أكثر تعقيدًا، كخلايا جسم الإنسان.

هذه الدِّراسات أشارَت إلى أنَّ الدِّيدان والطّحالِب والذُّباب تمتلِك (mA) يعمَل على تنظيم التّعبير عن جينات مُعيّنة ويتسبَّب في تعبيرات جينيّة جديدة، كما يبدو أنّ ميثيل-الأدينين سوف يلعَب دورًا هامًّا في تكوَّن الخلايا الجذعيّة والمراحِل الأولى من التّطوُّر.


إعداد: نِهال عامر حلبي | ترجَمة: خُلُود المهدي | تدقيق: حَسَن خروب