Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

العلماء يعكسون الشيخوخة عن طريق تعبئة الحمض النووي بإحكام

0
العلماء يعكسون الشيخوخة عن طريق تعبئة الحمض النووي بإحكام

• العلماء يعكسون الشيخوخة عن طريق تعبئة الحمض النووي بإحكام

قام فريقٌ من العلماء الدَّوليِّين مؤخرًا بدراسة الشَّيخوخة الخلويَّة؛ للوقوف على سبب تقدم الخليَّة في السن، وهل يمكن عكس هذه العمليَّة؟ وفي دراسةٍ حديثة، أن عكس العمليَّة يمكن أن يكون مُجرَّد حزمٍ وتعبئةٍ للحمض النووي «DNA» في الخلايا بشكلٍ مناسب؛ لتحيا الخلايا أطول وقتٍ ممكن. ركَّزت الدراسة على الجين المسئول عن «متلازمة فيرنر-Werner syndrome»، وهو مرضٌ يُسبِّب تَسارُع النمو عند صغار السن ويؤدي إلى بياض الشعر وهشاشة العظام وأمراض القلب.

فمرضى متلازمة «فيرنر» يَنقُصهم الجين المسئول عن نسخ الحمض النووي وإصلاح أخطائه والتحكم في «التيلوميرات-telomeres» -وهي قطع من «DNA» في نهاية الكروموسومات لها علاقة بالشَّيخوخة والصحة-، لكن العلماء ليسوا متأكدين من آليَّة وكيفية ظهورِ هذه الأسباب والعلامات بالضبط. وحلَّلوا خلايا جذعية جنينية «embryonic stem cells» بعد أن نزعوا هذا الجين منها؛ فوجدوا أن نموَّ الخلايا تم بشكلٍ سريع. وقد لاحظوا أيضًا أن السبب وراء النموِّ السريع للخلايا، كان عدم التعبئة الجيدة للحمض النووي حول بروتينٍ اسمه «هيتيروكورماتين-heterochromatin» بل كان مُرتخيًّا بشكلٍ مُزرٍ وهو ما يجعل الكروموسوم غير مُتَّزن. ولذلك قالوا إن الطفرات والتغيرات في اتزان الكروموسومات تؤدِّي إلى النموِّ السريع بشكل غير طبيعي، ومعناه كما قال أحد العلماء إن هذا الجين ليس مسئولًا عن مرضٍ جينيٍّ واحد فقط، ولكن هو مسئولٌ عن عملية التقدم في السن لكل البشر. ولا نعلم، أيمكن للباحثين استخدام هذه النتائج لتطوير الأدوية المضادة للشَّيخُوخة، أو أدويةٍ تعكس هذه العملية تمامًا؟ لكن ما نعلمه أن السبب الرئيسي للتَّقدُّم في السن هي التغيرات المتراكمة في تركيب الـ«heterochromatin» على الرغم من العوامل الأخرى مثل قصر «التيلوميرات». وهذا ما يُثير كثيرًا من التساءولات، مثل: هل من الممكن عكس عملية الشَّيخوخة الخلويَّة؟ أو منع أمراض الشيخوخة؟ وللإجابة عن هذه التساءولات، فنحن بحاجة إلى مزيدٍ من الأبحاث لمعالجة التقدم في السن و معرفة طرقٍ جديدةٍ للحفاظ على الـ«heterochromatin» متماسكٍ بإحكام.


ترجمة: أحمد مُسعد | تدقيق: إسراء سامي | إعداد: عمر عادل