Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

دراسة تُشير إلى تواجد حمض نووي «احتياطي» في الجينوم الخاص بنا

0
«لا تضع كل البيض في سلة واحدة»، هكذا يفعل الحمض النووي فلديه إحتياطات لوجستية خاصة به، فمثلما تحمل دائمًا الإطار الإحتياطى في سيارتك، كذلك الجينوم الخاص بك لديه حمض نووي اضافى. فلقد وجد الباحثون أن هناك مجموعة إضافية من الجواناين «Guanine» موجوده فى الـ«DNA» الخاص بنا حيث تكون «كمخزون احتياطى» كي تساعد في منع تطور أنواع متعددة من السرطان. فهناك أضرارًا كتيرة من الممكن أن تحدث للـ«DNA» تجعله غير مُستقر، وهذا تحديدًا ما يتطلبه مرض السرطان للنمو وأكثر ظاهرة منتشرة تضر المادة الوراثية، هى ظاهرة «الضغط المؤكسد» وتحدث تلك الظاهرة عند استخدام مواد كيميائية معينة في العلاج، أو حتى عند تنفس واحدة من منتجات هذه المواد الكيمائية فى شكل أبخرة، مما يضر قواعد الـ«DNA» وبالأخص الجواناين. ولكي يكون جسمنا خاليًا من السرطان، لابد أن يُعالج الحمض النووي المُتضرر.

ويحدث هذا بشكل مثير جدًا عن طريق أحد قواعد الحمض النووي يُدعى بالجواناين الرباعى «G-quadruplex» كما قام الباحثون بالبحث فى الجينات المُسببة للأورام السرطانية، ووجدوا أن أغلبهم يحتوى على الأربع مركبات للجواناين اللازمة لتكوين الجواناين الرباعى ومركب خامس يتلاشي مع واحد او أكثر من القواعد الأخرى، وبالفعل أثبتوا أن مجموعة الجواناين الإضافية هذه تشبه العجلة الإحتياطية، حيث تُستبدل كي تسمح لآليات التصليح النموذجية أن تُصلح أي ضرر. وعندما عرضوا التسلسل الرباعى للجواناين للضغط المؤكسد،أوضحت الأختبارات أن مجموعة الجواناين الإضافية سمحت للأضرار أن تنفصل عن مركب الجواناين الرباعي، كما تحث إنزيمات الإصلاح في الحمض النووي على استبدال القواعد المتضررة أيضًا. وفي النهاية أشاروا إلى وجود مركبات الجواناين الرباعية فى مُختلف أنواع المُحتويات الوراثية لدى العديد من الكائنات، وأنها تمثل مصنعًا، يوفر صور حماية للعديد من أشكال الحياة.


ترجمة: أسماء سعيد | تدقيق: طه أحمد طه | إعداد: بشرى رشاد