Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

تحرش ذكور الذباب بالإناث قد يدمر جينات العشيرة

0
تحرش ذكور الذباب بالإناث قد يدمر جينات العشيرة

• تحرش ذكور الذباب بالإناث قد يدمر جينات العشيرة!

اكتشف البروفيسور«Steve Chenoweth» قائد الدراسة أن الإناث الجذابين جنسيًا تتعرض لضغط كبير من الذكور الراغبين بالتزاوج، وأضاف أن إناث ذباب الفاكهة الممتلكات لجينات متفوقة-تجعلهم يضعون عدد اكبر من البيض- كانوا مستهدفين من الذكور، ولم تتوارث تلك الجينات المتفوقة للأجيال القادمة؛ لأنهم قضوا معظم الوقت في ابعاد الذكور المتهافتين عليهم بدلًا من وضع البيض.

قام البروفيسور«Steve Chenoweth» بتجربة لمعرفة كيف تتأثر عملية نقل الجينات لأجيال الذباب بتغير كمية التحرش الجنسي الواقع علي الإناث. فقام بإجراء الإختبار علي مجموعتين من الذباب، وفي المجموعة الأولي كان يتحكم في عدد مرات التزاوج، بينما في المجموعة الثانية لم يتحكم في عدد المرات. تم تطبيق التجربة علي 13 جيل، وفي الجيل ال13 كان هناك فرق واضح بين جينوم ذباب المجموعتين. في المجموعة الأولي كانت بعض جينات أجيالها تستطيع التعبير عن نفسها بشكل أفضل، وكانت إناث الجيل ال13 تضع بيض كثير. أما في المجموعة الثانية كان التعبير عن الجينات يحدث نادرًا، وظهرت النتيجة في الجيل ال13، وفي الجيل الجديد كانت الاناث متعبة وتضع عدد قليل من البيض. علي الرغم من أن اختيار الذكور للإناث الأكثر جاذبية؛ لأن صفاتهم الجيده ستنتقل للأجبال القادمة، إلا أنهم كانوا يضرون بكل العشيرة بسبب نشاطهم المفرط.

وقال البروفيسور بأننا تعرفنا علي التفاعلات الضارة التي تحدث بين الذكور والإناث، ومع ذلك لم نلتفت أن هناك عدد كبير من الجينات متحكم في تلك التفاعلات، أو أن تلك الأنواع من الجينات تعيق قدرة الأنواع علي التاقلم مع الظروف الجديدة. ومستقبل تلك الدراسة هو معرفة مدي تأثير السلوك المستمر للذكور علي جينومات الذباب علي المدي الطويل. وتلك النتائج من الممكن أن يكون لها أهمية تطورية لأنواع أخري.


إعداد: أحمد مسعد، عبدالرحمن سلام