Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

تقنية جديدة للحمض النووي تساعد في التعرف على التوائم

0
تقنية جديدة للحمض النووي تساعد في التعرف على التوائم

• تقنية جديدة للحمض النووي تساعد في التعرف على التوائم

كما معروف عن التوأم إن لهم نفس الحمض النووي، ولذلك يُستبعد إستخدام البصمة الوراثية في الحالات الجنائية لتماثل شفرتهم الوراثية، حيث بزيارة إرتباط شخص بغيره تتزداد نسبة التشابه في الـDNA خاصتهم، فعلى سبيل المثال؛ تكون نسبة التشابه في الأخوة 1 في 10,000 لكن التوائم يكون لهم DNA متطابق، ونتيجة لذلك تظهر المشكلة عند حدوث جريمة ويكون المشتبه بهم توأم!. ثلاث حلول نُشرت فيها مجلة «Analytical Biochemistry» لتلك المشكلة.

الحل الأول؛ هو «تحليل الطفرات-mutation analysis» ويتم فيه تحليل كامل للچينوم الخاص بالتوأم حتى يتم إيجاد طفرة في أحدهم تكون متطابقة مع العينة في مسرح الجريمة، ولكن نظرًا لغلو تكلفة تلك التقنية بالنسبة للشرطة فغير مُرجح إستخدامها. الحل الثاني؛ وهو أسهل من الحل الأول ويقوم على أساس «مثيلة الحمض النووي-DNA methylation» وهي آلية يتم من خلالها تثبيط وتفعيل جينات متباينة، وتتأثر بشكل أساسي بالتأثيرات البيئية التي يتعرض لها التوأم طوال فترة حياتهم، مثل أن أحدكم يُدخن والأخر لا، وتعتمد هذا التقنية على إستخلاص الحمض النووي من العينة ومن ثم أخضاعها لعملية يُطلق عليها «Bisulfite treatment» ومن خلال هذا التفاعل يتم تحديد المناطق التي حدث لها مثيلة للـDNA والتغييرات في تسلسل النيوكليدات، والتي تتغير بسبب العوامل البيئية المختلفة التي يتعرض لها كل فرد من التوأم.

الحل أو التقنية الثالثة؛ أسهل وأوفر وهي «منحنى تحليل الإنصهار عالى الدقة-high resolution melt curve analysis-HRMA» ويتعرض هنا الـ DNA لدرجة حرارة عالية إلى أن يتم تكسير الروابط الهيدروجينية، فإذا كان تسلسل الحمض النووي الخاص بأحد التوأم يحتوى على نسبة مثيلة أعلى، تكون درجة إنصهار العينتين مختلفة وبالتالى نستطيع قياس الإختلاف ومن ثمَ مقارنته بالأخ الآخر. وبالرغم من سهولة تلك التقنية إلا إن لها عيوب، وهي إنها تعتمد على وجود التوائم في بيئات مختلفة حتى تحدث مثيلة واضحة في الـDNA ومن خلالها يتم التفريق بينهم، بالأضافة لكونها تحتاج عينة كبيرة من الدم وهذا قد لا يُتاح في الجرائم. ولكن العلماء لديهم الثقة في أجاد حلول أسرع، أسهل وموفرة أكثر في أقرب وقت.


ترجمة: أسماء سعيد | إعداد: جهاد عبدالرحمن | تدقيق: هبة مطاوع | تصميم: أفنان أبوزيد