Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

دراسة تتوصل لتحليل دم يكشف كل الفيروسات التي هاجمت جسمك

0

• دراسة تتوصل لتحليل دم يكشف كل الفيروسات التي هاجمت جسمك

على مر سنين جسم الإنسان من بداية ولادته كرضيع إلى انسان راشد او عجوز تمر عليه عدوى أو الأمراض الفيروسية لكن حتى هو نفسه لايستطيع تذكرها؛ لذا قام الباحثون بتطوير اختبار يكشف كل الفيروسات التي هاجمت هذا الجسم طوال حياته وتاريخ أمراضه الفيروسية. قام باحثون بقيادة عالم الأحياء «ستيفن ايليدج- Stephen Elledge» بتطوير اختبار يكشف عن كل العدوى الفيروسية الحالية والسابقة التي مرت على الشخص، وبتحليل واحد فقط!، في البدايه قام الفريق بتجميع مئات الآلاف من شظايا البروتينات؛ حيث كل واحدة منها تمثل جزء من الفيرس الذي من الممكن أن تتعرف عليه الأجسام المضادة التي ينتجها جهاز المناعة. عندما تنضاف هذه البروتينات لقطرة دم الإنسان، تتعلق بالأجسام المضادة الموجودة على الشظايا، ثم تم عزل الأجسام المضادة عن الشظايا مع تحديد أي الفيروسات التي أصابته من معرفتهم لأجسام المضادة التي أنتجت في الجسم ضد هذا الفيرس، هذا الاختبار يسمى«VirScan». «هذا الاختبار جعل بإمكاننا عمل مقارنة بين مجموعات من الناس صغارًا أو كبارًا أشخاص مرضى أو غير مرضى، ونستطيع من خلاله معرفة إذا ما لديهم اختلافات في تاريخ الفيروسات في جسدهم أو لا، وبالتالي معرفة إذا ما كان الفيروسات المسببة لأمراض معينة مثل السكري». قام دكتور «Elledge» وفريقه بإختبارات على أكثر من 500 شخص داخل المملكة المتحدة وخارجها حيث أن بعضهم مصابين بفيرس الإيدز، كشف الجهاز حوالي 10 من الأجسام المضادة للفيروسات في أجساد الناس الذين تم اختبارهم، حتى أنه كان هناك زيادة في عدد الفيروسات المكشوفة في الأشخاص المصابين بفيرس الإيدز، والأشخاص من خارج الممكلة المتحدة عن من في الولايات المتحدة.

الجدير بالذكر أن أغلب الفيروسات التي تم الكشف عنها، كان فيرس «Rhinoviruses» وهو الفيروس المسؤول عن نزلات البرد، وفيرس «Herbs» أيضًا، المثير للدهشة أن أغلب الأشخاص أجسادهم كانت تنتج نفس الأجسام المضادة الدقيقة للعدوى، فكان اعتقاد الباحثون أن أجساد البشر كانت لتكون أكثر تنوعًا في صنع الأجسام المضادة، ربما تفيد هذه الملاحظات في تطوير اللقاحات في المستقبل. صرح دكتور «Elledge» بأن الوقت الراهن هذا الاختبار من الممكن عدم تمكنه من معرفة كل أنواع الفيروسات بسبب صغر الحجم الشديد لها؛ أو لأنها تحتوي على بعض التعديلات ليست موجودة في «المكتبة المعلوماتية» التي جمعوها عن الفيروسات لكنهم يحاولون كشف المزيد عنها. حتى الآن، لم يتم استخدام الاختبار تجاريًا لكن الدكتور «Elledge» يأمل أنها لا تكلف كثيرًا أكثر من الاختبارات المستخدمة حاليًا، والتي تكون لتشخيص نوع واحد من الفيروسات، من الممكن اجراء لها فحص عام سنوي أو كل سنة، حتى أنه من الممكن الكشف حتى عن فيرس«C» الذي لا يستطيع أغلب الناس معرفة حتى ما كانوا مصابين بيه.


ترجمة: خلود المهدي | تدقيق: محمد بسيوني