Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

هل سمعت عن أطلس البروتين البشري؟!

0

الأطلس هو عبارة عن برنامج بقيادة «ماتياس أولين ــ Mathias Uhlén»، ثابروا على بناء هذا الأطلس لمدة عقد من الزمن تقريبًا، ونُشر مؤخرًا 13 مليون خريطة للبروتين البشري فى خلايا الجسم المختلفة، كل خريطة تُمثل أنواع البروتين الموجودة فى كل نسيج. رُسمت تلك الخرائط بإستخدام إنبعاث الضوء الخاص بالأجسام المُضادة لبعض لبروتينات، بمقدار17000:20000 بروتين.

وقال «سانجاى نفانى ــ Sanjay Navani» أحد العلماء القائمين على هذا المشروع أن:«بعد رسم خريطة للجينوم البشري منذ عشر سنوات، كانت الخطوة القادمة هى رسم خريطة للبروتين البشري، ومعرفة مكان كل بروتين فى جسم الإنسان» مازال أمام الفريق 3000 بروتين لم يتم رسمهم على الخريطة، ولكن حتى الآن يوجد للمشروع نتائج مهمة ومفيدة فعليًا، وعلى سبيل المثال وجدوا أنّ 2355 من البروتينات يتم التعبير عنها بال «DNA» فى أعضاء مُعينة فقط عن غيرها، ووجدوا أن الخصيتين لهما النصيب الأكبر في إنتاج مُعظم البروتينات المميزة والتى يتدخل الكثير منها فى إتمام عملية الإنقسام الميوزى.

يقول قائد المشروع «ماتياس أولين» أن: «ما يحدث داخل الخصيتين فريدًا جدًا، حيث يتوجب على الحيوانات المنوية أن تنجوا بنصف عدد الكروموسومات فقط خارج جسم الإنسان، ويعتقد أيضًا أن نفس الشئ يحدث خلال إنتاج البويضات فى أجنة الإناث، ولأن الأطلس به عشرون نوعًا من بروتينات خلايا الورم الخبيث، فهذا يمكن أن يساعد فى تحديد البروتينات المشتركة فى مرض السرطان.» وقال «نافانى»: «إذا كان من الصعب إكتشاف مركز السرطان وتحديد علاجه، فهذه المعلومات ستكون مفيدة لتغيير وتحديث طرق العلاج».


ترجمة: محمد أشرف | تدقيق: إسراء سامي | تصميم: أفنان أبو زيد | إعداد: أسماء وحيد