Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

دراسة تكشف آلية جديدة لتطور لأورام الغدة الكظرية

0
دراسة تكشف آلية جديدة لتطور لأورام الغدة الكظرية

• دراسة تكشف آلية جديدة لتطور لأورام الغدة الكظرية

قام فريق من العلماء بتوضيح آلية تطور أورام الغدّة الكظرية، وإكتشفوا أنه يوجد بروتين له دور مُهم في تلك العملية يُدعى «BMP7» وأنه من المحتمل أن يكون علاج مُستهدف في المستقبل، وقد صرحت «ناتالياـNatalia» رئيسة الفريق: «أن الدراسة قد أُجريت تحديدًا على المُصابين بـ «ورم القَواتِم ـpheochromocytomas » ورمزوا له بـ«PCC» وهو من أورام الغدة الكظرية النشطة ــ ومعظمها حميدة ــ لكن إذا أصبح الورم ورمًا خبيثًا، وانتشر إلى أنسجة اخرى، في تلك الحالة سيصبح تشخيص المرضى ميئُوسًا منه، والعلاج الوحيد الحالي له هو إزالة الورم بالجراحة. درس الباحثون فى البداية الآلية الجزيئية المسببة للمرض؛ حتى يطوّروا طُرق علاجية جديدة، ولاحظوا من العيّنات التى أخذوها في البداية من مرضى «PCC»أنه يوجد إرتفاع مُتكرر في بروتين «BMP7» خصوصًا، وهذا جعلهم في دراسات أُخرى على نفس السرطان يتوقعون العقبات التي يمكن أن تحدث إذا زادت نسبة هذا البروتين لأعلى مستوى، فوجدوا من خلال إختبارات وظيفية مختلفة، أن زيادته محتمل أن تؤدى إلى كارثة بأن حجم الورم يزيد ويبدأ فى الإنتشار.

وقد إستطاع الباحثون بعد ذلك أن يتعرّفوا على مسار يُدعى «The PI3K/mTOR pathway» يقوم بروتين «BMP7» بإستخدامه فى نقل إشارات إلى خلايا الورم فتنقسم وتتزايد في الحجم، بالإضافة إلى إنتشارها، إستخدم الفريق البحثي جزيئين حتى يتحققوا من تلك الآلية في العلاجات المستقبلية، الجزئ الأول: بيثبط الإشارات التى تُرسل من«BMP7»، والمثبط الثانى هو «the PI3K/mTOR downstream signaling pathway»، وأخيرًا، بالرُغم من هذا كله إلّا أن الدراسات المُستقبلية ستكون بحاجه لتأكيد تلك النتائج، أيضًا باحثي السرطان يأملوا الوصول إلى حل في العلاج المُستقبلي.


ترجمة: سعد محمد | تدقيق: هبة مطاوع | مراجعة: آلاء أحمد | إعداد: أسماء وحيد