Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

باحثون يكتشفوا أكثر من 3000 جين جديد في الجينوم البشري

0
باحثون يكتشفوا أكثر من 3000 جين جديد في الجينوم البشري
 قام باحثون بمركز أبحاث الخلايا الجذعية والطب التجديدي بجامعة كاليفورنيا باكتشاف أكثر من 3000 جين لم يتم التعرف عليهم من قبل، في مناطق غير مفهومة كثيرًا من الجينوم، وجدت هذه الجينات في خلايا نادرة في نخاع العظم والغدة الزعترية؛ مما يعطي العلماء فهم جديد حول آلية تطور الجهاز المناعي البشري. هذا وصرّح المدير المشارك بمركز أبحاث الخلايا الجذعية «جاي كروكس - Gay Crocks» أنّ هذه الجينات عبارة عن جينات طويلة غير مشفِرة أي أنّها لا تعطي «RNA» أو«mRNA» وتدعى «LncRNA»، وأضاف أنّ هذه الجينات تشكّل جزء كبير مما كنّا نعتقد أنّه مادة مظلمة من الحينوم، وذلك لأنّها لا تترجم إلى بروتين على عكس معظم الجينات التي تُنسخ إلى «mRNA» ولم تعرف بعد وظيفة هذه الجينات لكن الظاهر أنّها ليست خاملة ولها دور مهم في التحكم في كيفية عمل الجينات الأخرى.

استخدم الباحثون طرق عزل الخلايا وتقنيات التسلسل الجيني وعلم المعلوماتية الحيوية لتحديد الجينات المحيرة «LncRNAs» وكان الفريق بقيادة كلٌ من جاي كروكس وديفيد كاسيرو. قام الفريق بعزل الخلايا الجذعية النادرة المكوّنة للدم والخلايا الموّلِدة من أشخاص بالغين من نخاع العظم وأنسجة الغدة الزعترية، ثمّ قاموا بفصل المعلومات الوراثية من الخلايا بواسطة تقنيات التسلسل، وأخيرًا استخدم العالم كاسيرو علم المعلوماتية الحيوية لتحديد وتحليل «LncRNAs» في الخلايا. وصرّح كاسيرو أنّ نتائج الفريق البحثي كانت مثيرة لأنّها تمد المجتمع المناعي -أي المهتمين بهذا العلم- بمصادر ضخمة وفريدة من نوعها، كما قال أنّه بإمكاننا الآن أن نتدرب على جينات محددة من «LncRNAs» والتي تبدو مهمة أكثر شيء في مراحل التطور الخلوي المناعي، وقادرين أن نفهم كيف تعمل هذه الجينات بشكل فردي وجماعي للتحكم بهذه العملية.

لذلك كان اكتشاف «LncRNAs» فريد من نوعه لأنّها لا تنتج البروتين كالجينات الأخرى، ومع أنّ الخلايا الجذعية والخلايا المولدة تشكّل أقل من 1% من نخاع العظم والغدة الزعترية إلّا أنّ الجينات الموجودة داخل كل منهما مهمة لتوليد خلايا جهاز المناعة. وصرّح الباحث كروكس أنّه إذا استطعنا فهم كيفية تجدد جهاز المناعة وبقاءه خلال الحياة ستكون لدينا القدرة لتحسين إنتاج الخلايا المناعية لاستخدامها بعلاجات محتملة بعد العلاج الكيماوي والإشعاعي وعمليات زرع النخاع أو لمرضى الإيدز وأمراض نقص المناعة الوراثية، بالإضافة أنّه عند فهم الجينات التي تتحكم بهذه العملية نستطيع فهم كيف تتغير هذه الجينات بالسرطانات مثل اللوكيميا «سرطان الدم» والليمفوما «سرطان العقد اللمفوية».


ترجمة: ماجي صلاح | تدقيق: ندى بكري | إعداد: دينا صابر، وردة قطوس


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.