Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

دراسة تبحث كيفية القضاء على السرطان من خلال تحويل الجسد للعمل ضده

0
دراسة تبحث كيفية القضاء على السرطان من خلال تحويل الجسد للعمل ضده


• دراسة تبحث كيفية القضاء على السرطان من خلال تحويل الجسد للعمل ضده

يحدث السرطان حينما تبدأ الخلايا في النمو بدون سيطرة عليها، ماذا قد يحدث إذا أوقَفت الخلايا المُحيطة بالسرطان إنتشاره؟، يُظهر بحث جديد أول دليل على إمكانية حدوث هذا الأمر، عن طريق علاج الفئران بدواء جديد يُقلل نمو السرطان في أماكن أخرى من الجسم. يعتقد الكثير من الباحثين في مجال السرطان أن العمل على منع إنتشار السرطان «Metastasis» هو مِفتاح النجاح في التغلب على المرض؛ لأن إنتشار السرطان هو السبب في موت 90% من الحالات المصابة، قبل هذا البحث، كان يوجد علاجات كثيرة تهدف إلى منع إنتشار السرطان عن طريق إستهداف خلايا الورم نفسها، وهذا مثل العلاج الكيميائى والذي له أعراض جانبية شديدة، أظهرت تلك الطريقة بعض النجاح لكن للأسف بعد فترة كانت خلايا السرطان تقاومها وبعدها ينتشر السرطان. أثبتت الأبحاث إن الخلايا والبروتينات المُحيطة بخلايا الورم تلعب دورًا هامًا في تحديد طريقة تطور الورم؛ فكلما يتطور الورم يرسل رسائل للخلايا المجاورة، هدف تلك الرسائل أن تعمل الخلايا، وتُنتج بيئة مُناسبة لإنتشار السرطان، بعد ذلك تبدأ الخلايا المجاورة للورم في التواصل معه وتشجيعه على النمو، نسبة كبيرة من تلك الخلايا موجودة في البيئة المُحيطة بالورم حيث تثدعى «خلايا ليفية مُرتبطة بالسرطان ــ Cancer associated fibroblast».

خلايا الـ«Fibroblast» عبارة عن خلايا تساعد في تكوين البنية الأساسية لأعضاء جسمنا وتعطيها شكلها، وأيضًا تُساعد في إلتئام الجروح، لكن عند وجودها في مُحيط الخلايا السرطانية تعمل على إعادة تشكيل وتقوية البنية المحيطة بخلايا السرطان، والذي بدوره يساعد الخلايا السرطانية على النمو لحجم أكبر ويشجعها على الهروب إلي مجري الدم ومن خلاله إلي أي عضو أخر في الجسم. الدراسة الجديدة وجدت أن خلايا الـ«Fibroblast» المُرتبطة بخلايا سرطانية عندما تنمو في ظروف بها نسبة قليلة من الأكسجين تتوقف عن أداء دورها في إعادة تشكيل وتقوية البيئة المحيطة بالخلايا السرطانية، وتعود إلى طبيعتها الأولى كخلايا «Fibroblast»عادية، وبهذا البيئة المُحيطة بالخلايا السرطانية تكون على طبيعتها، وبالتالى خلايا السرطان لايمكن أنها تنتشر خلالها. سلّط البحث الضوء على إمكانية إستغلال هذه العملية في منع إنتشار السرطان، وعن طريق إعادة خلايا الـ«Fibroblast» المُرتبطة بالسرطان إلى حالتها الطبيعية، وبهذا تعمل ضد السرطان، وقد وجدوا في تجربة أخرى أن تغيير سلوك الخلايا الليفية المُرتبطة بالسرطان يحدث بسبب بروتين مُرتبط بإحساس الخلية بكمية الأكسجين المُتاحة فإستخدموا دواء في الفئران يستغل هذا الجانب، ويخدع إحساس الخلية بكمية الأكسجين؛ لكى تتصرف وكأنه لا يوجد أكسجين، وجدوا بالفعل أن السرطان يصبح أقل قدرة على الإنتشار في الفئران المُعالجة بهذا الدواء، صرح الفريق القائم على تلك الدراسة «بأن تلك الآلية تعتبر في بدايتها، ولكنها مع ذلك تُعد تَقدُم مُثير في طريقة التفكير في كيفية علاج السرطان».

من أعظم التحديات في علاج السرطان هو مُقاومة خلايا السرطان للعلاج الكيميائى، وهذا نتيجة لعدم إستقرار المادة الوراثية للخلية السرطانية، على العكس من تلك الحقيقة، تستمتع الخلايا الليفية المُرتبطة بالسرطان بثبات أكثر في مادتها الوراثية مثل باقى الخلايا الطبيعية، مما يجعلها أقل قدرة على مُقاومة هذا العلاج؛ في حالة نجاح هذا العلاج. في النهاية، كلما تطور فهمنا للعلاقة المُعقدة بين السرطان وخلايا الجسم، كلما وجدنا طرق جديدة لنحارب بها المرض، وفي المستقبل، سيكون العلاج الكيميائى أكثر تأثيرًا ويعطي أمل في نتائج أفضل عن طريق إستغلال هذه الفرص.


ترجمة: سماء البراشى | تدقيق: هبه مطاوع | مُراجعة: آلاء أحمد | إعداد: أسماء وحيد