Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

باحثون يخترعون إنساني آلي بإمكانه توقع أفعالنا

0
باحثون يخترعون إنساني آلي بإمكانه توقع أفعالنا

• باحثون يخترعون إنساني آلي بإمكانه توقع أفعالنا

جميعنا يلمس تطوَّر العلم جدًا، وبعضنا يعلم أن العلماء استطاعوا اختراع روبوتات يمكنها أن تعمل بدلًا منا، كما يمكنهم أيضًا أن يحاربوا بدلًا منا في الحروب التي نخوضها! لكننا لا نعلم أنه يمكن للروبوتات أن تقرأ أفكارنا. لقد إخترع العلماء بالفعل روبوتات حديثة يمكنها أن تقرأ أفكارنا! حيث تمكن مؤخراً باحثون بالولايات المتحدة من صُنْع روبوتات يُمكنها قراءة أفكار البشر بإستخدام خوارزميات (لوغاريتمات) رياضية، هذه الروبوتات تستطيع توقع كل ما نفكر فيه ونريد عمله.

هنا يأتي السؤال، هل من الممكن فعلاً أن يقرأ أفكاري أحد حتي لو كان إنسانًا آليًا؟! الإجابة ببساطة نعم! هذه الروبوتات عبارة عن برامج طوّرها مهندسون لا تستطيع ان تقرأ أفكار البشر كُلياً ولكن يمكنها توقع وحساب النوايا المتوقعة من الإنسان والتي يريد أن يفعلها حاليًا. على سبيل المثال أنت تريد أن تمسك بالقلم الموجود علي المكتب، وبمجرد وصولك للمكتب اصطدمت بشيء ما منعك من الوصول للقلم، أي شخص يمكنه توقع ما ستفعله، الروبوت أيضًا يستطيع عمل ذلك، ولإختبار هذه النظرية ، قام علماء بجامعة «Ilinois» بشيكاغو بتجارب تحلّل وتشرح حركة أيدي الناس وهي تحاول الوصول لهدف ما وأعاقتهم قوة عارضة حالت دون وصولهم للهدف. فقاموا بعمل مسألة رياضية متطورة، من خلالها يمكن حساب مقدار نيّة الشخص الذي يريد أن يصل للهدف - وهي نوع من البرمجة التنبؤية لحساب الأفعال والنوايا المبنية علي أفعال مُسبَّقة للحدث.

وتكمن فائدة صنع الروبوت في أنه يمكن أن نستخدمها في حياتنا اليومية، مثلًا في السيارات التي تستخدم النظام الآلي في القيادة. لو استخدمنا نظام البرمجة التنبؤية فيها لاستطعنا التنبؤ بالحوادث اللي يمكن حدوثها، وبالتالي يمكن تفاديها تماماً. من الناحية الطبية، من الممكن جداً تطوير تكنولوجيا البرمجة التنبؤية حيث تُستخدم في استحداث أطراف صناعية يستخدمها مرضى الجهاز العصبى المُعتلّ ، الذين يعانون من ارتعاشات وهزّات طرفية مفاجِئة، حيث تُمكَّنهم من التحكّم في أطرافهم وحركاتهم بصورة أفضل، وبالتالي تحسين طريقة حياتهم كُليّاً!


ترجمة: إسراء فرويز | تدقيق: إسراء سامي | إعداد: بشرى رشاد | تصميم: أفنان أبو زيد