Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

دراسة تكشف عن أن حرمان الخلايا السرطانية من السكريات قد يكون علاجًا مُستقبليًا

0
دراسة تكشف عن أن حرمان الخلايا السرطانية من السكريات قد يكون علاجًا مُستقبليًا


• دراسة تكشف عن أن حرمان الخلايا السرطانية من السكريات قد يكون علاجًا مُستقبليًا

يُعرف عن الخلايا الموجودة في أجسادنا، أنها مُبرمجة على الموت، بمجرد أن تكبر في السن تصبح سامة ومريضة؛ ولذلك في النهاية تتكسر وتموت وتعطي فرصة لتكوين خلايا جديدة صحية، وهو أمر طبيعي ويعتبر جزء من حياتنا، حتى أنه كل يوم مليارات الخلايا تموت في جميع الكائنات الحية؛ للاستمرار في الوظيفة المُوكلة إليها. يُمكن حدوث خلل في البرنامج، والخلايا المُفترض أن تموت تستطيع أن تكمل الحياة وتنقسم، وفي النهلية تكون خبيثة وتتحول إلى ورم؛ لتفادي برمجة موت الخلايا، الخلايا السرطانية تعيد تنظيم التمثيل الغذائي الخاص بها؛ لتستطيع خداع الموت والتكاثر لأجل غير مسمى، من فترة مضت، ويعرف الباحثون أن التمثيل الغذائي للورم أسرع منه في الخلايا العادية، على سبيل المثال: الخلايا السرطانية تزيد من استهلاكها للجلوكوز؛ لتغذية نموها ولمواجهة برمجة موت الخلايا، ما يعني أن لو كمية الجلوكوز محدودة في الخلايا السرطانية، فهو علاج جديد للسرطان. لو قرأت مقالات عن تجويع المرضى من السكر، أمر حاسم للتخلص من الأورام، أو أكل كمية قليلة من السكر يُقلل الإصابة بالسرطان، لكن هذا الأمر ليس بتلك البساطة؛ حيث أن الخلايا السرطانية ذكية جدًا تستطيع ان تجد بدائل للحصول على كمية أكبر من الجلوكوز، مهما كانت هذه الكمية السكر القليلة، لكن لايوجد علاقة مباشرة بين أكل السكر والإصابة بالسرطان. الجدير بالذكر، أن العلماء وضحوا أن الخلايا السرطانية تحتاج إلى جلوكوز؛ لتكون مركبات خلوية لازمة للنمو السريع للورم، ومركبات تحميها من التراكم السام لأنواع الأكسجين النشطة؛ لتحميها من الجزيئات التي تنشّط برمجة موت الخلايا، ما يعني أن الجلوكوز يعمل كحارس ضد برمجة موت الخلايا، ويبتبقى السؤال الذي يحتاج إلى إجابة، كيف تستهلك الخلايا ااسرطانية الجلوكوز أكثر؟، وما الذي يسمح للورم أن يهرب من طبيعة موت الخلايا؟.

هذا ما أوضحه الباحثون؛ حيث يحدث عن طريق بروتين يُنتج بكميات كبيرة في الخلايا السرطانية، لكن ليس في الخلايا العادية، كما أوضحت دراسات حديثة أن الخلايا السرطانية تُحفز إنتاج بروتين يسمى«PARP14» يُمكّن الخلايا من استخدام الجلوكوز كمُحرك للنمو ويتجنب موت الخلايا، وباستخدام مزيج من الطرق الحيوية الجزيئية والوراثية، استطاع العلماء الوصول إلى تثبيط مستوى«PARP14» في الخلايا السرطانية والتي تُجوّع الخلايا حتى الموت. مقارنة بالأنسجة السرطانية من مرضى نجوا من السرطان مع آخرين توفوا، وجودوا أن:«PARP14»كان أعلى بكثير في المرضى المتوفين، مايعني أن إمكانية التنبؤ بكيفية مواجهة السرطان من خلال مستوى هذا البروتين، وماهي فرص بقاء المريض على قيد الحياة، مايعني أيضًا أن الدواء الذي يمنع تكوين البروتين، سيفتعل ثورة كبيرة في المستقبل في علاج السرطان، وأيضًا يستخدم كمثبط للبروتين لقتل الخلايا السرطانية فقط بعيد عن الخلايا الصحية على عكس الكيمياوي والإشعاع العلاجي. يفترض أن تكون الخطوة القادمة في تصميم هذا الدواء لمنع تكوين هذا البروتين، وكيفية استخدامه على المريض.


ترجمة: ماجي صلاح | تدقيق: هبة مطاوع | تصميم: أفنان أبو زيد