Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

تطورات فيروسية من الممكن أن تساعد في مكافحة السرطان

0

تعتبر الإصابات سلاح ذو حدين اذا وصل مستوى الإصابة لمرض السرطان، حيثُ إنّ بعض الإصابات الفيروسية كفيروس «الورم الحليمي البشري -human papillomavirua» المتعارف عليه أنّه يسبب جروح تؤدي لتكوين أورام سرطانية كما الإصابات البكتيرية المؤدية للسرطان أيضًا. من مميزات الإصابات أنها قد تستطيع معالجة الأورام! ويتم ذلك عن طريق تجربته على مرضى الورم «الميلانومي - melanoma»، عند حقنهم بالفيروس المعدل وراثيا قد تحسّنت حالتهم بالفعل.

فكرة استخدام البكتيريا والفيروسات المعدلة وراثيا انتشرت منذ قرنٍ مضى، وعلى يد أحد العلماء عند استخدامه لنوع من البكتيريا العُقدية لعلاج الورم «اللحمي-sarcoma» والتي أدت لاختفاء الورم بالفعل!. أيضًا تم استخدام البكتيريا لعلاج سرطان المثانة، حيث يبدأ الورم بالانتشار من الداخل أولًا، وتكون نسبة عودة الورم بعد إزالته عالية جدًا. لذلك قرر العلماء استخدام لقاح مُصنّع من البكتيريا يُسمى: «Bacillus Calmette Guerin-BCG» حيث اشْتُهِرَ هذا اللقاح باستخدامه في علاج السُّل، وفعلًا؛ كَبَحَ ظهور المرض لمدة ثلاث سنوات، ولم يخلُ الأمر من ظهور بعض الأعراض الجانبية كتهيّج المثانة وأعراض مشابهة للإنفولنزا.

لم يتوقف الأمر على البكتيريا فقط، بل للفيروسات أيضًا دورٌ فعّال في مجال تجارب علاج السرطان، حيث تم استخدام فيروس «T-VEC» لنفس الورم، وهو فيروس معدل وراثيا ومشابه لحدٍ كبير فيروس ال «Herpes»، وبجرعة بسيطة منه تهاجم خلايا الحمض النووي الموجودة في جين «GM-CSF» -المسوؤل عن جذب الخلايا المناعية- الورم كي تنهي المهمة ويُقضى على السرطان نهائيًا.


ترجمة: آلاء سعيد | مراجعة: آلاء أحمد | إعداد: مريم الخطيب