Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

أكتشاف «هيستون» خامس في تركيب الكروماتين لأستدعاء بروتينات إصلاح الحمض النووي

0

لقد صرح العلماء فى جامعة «كوبنهاجن» أنهم لاحظوا وظائف غير معروفة فى الهستونات «مجموعات بروتينية فى الكروماتين»، وتلك الوظائف هى التى أوضحت كيفية حماية وإعادة إصلاح الخلية للحمض النووى، وذلك سيصبح هامًا جدًا فى علاج الأمراض التى يسببها التغير الخلوى مثل السرطان، وتزامن نقص المناعة. وكما نعلم أن الهستونات تساعد فى ربط خيوط الحمض النووى بإحكام فى داخل الخلية، وتلك الخيوط يصل طولها إلى مترين، وتعتبر الخلية أصغر بمقدار 100000 مرة.

يوجد خمسة أنواع من الهستونات، يوجد منهم أربع أنواع أساسية مثل حبيبات الخرز فى خيوط الحمض النووى، وتكون تلك الخيوط ملتوية داخل الخلية مثل الكرة، وكما تساعد الهستونات فى إحكام ربط خيوط الحمض النووى، فهى تلعب أيضًا دورًا رئيسيًا فى أى عملية تخص شفرة الحمض النووى، ومنها إصلاح الحمض النووى عند حدوث أى تلف. تمتلك الأربع هستونات ذيل؛ تستقبل به إشارة فى حالة حدوث ضرر للحمض النووى، حيث تجذب بعد ذلك البروتينات اللازمة لإصلاحه، وقد إكتشفوا الهستون الخامس من بين الأربع هستونات والذي يطلق عليه «هستون H1» ولكن حتى الآن لم يكتشف أحد وظائفه بشكل واضح، ولكن بإستخدام مطياف الكتلة أكتشف «د. ميلان» وفريقه أن من وظائف الهيستون الخامس أيضًا أنه يستدعى البروتينات لإصلاح الحمض النووى.

وكان تعليق «دكتور ميلان»: «أن التركيز الأهم على الهيستونات الأربعة الأخرى وليس الهيستون المُكتشف حديثًا؛ لإنه كما قال أن ذلك الهيستون ليس مؤثرًا قويًا فى عملية إصلاح الحمض النووى مقارنةً ببقية الهيستونات، ولكنه كان جزءًا مفقودًا يوضَّح كيفية حماية الهيستونات للحمض النووى»، وتوقع أن ذلك الإكتشاف سيصبح مفتاحًا لزيادة الأبحاث عن الهستون الخامس فى العالم، وذلك سيجعلنا قادرين على معرفة قدرة تلك الخلايا فى إصلاح وحماية الحمض النووى، وبالتالى سنتعرف أكثر عن الأمراض التى تحدث بسبب التغيرات الخلوية وتتيح لنا الفرصة للعلاج.


ترجمة: مريم الأشقر | مراجعة: آلاء شريف | إعداد: أسماء وحيد