Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

بكتيريا مهندسة وراثيًا تتطور لكائن متعدد ومتنوع الخلايا

0

قام مجموعة من الباحثين بتدشين مشروع بحثي يهدف إلى تعديل نظام بيولوجي؛ بالتحكم في كيفية تأثير البكتيريا على بعضها، والذي بدوره ربما يؤدي إلى أن البكتيريا تنبه الميكروبات في القتاة الهضمية في الإنسان. مشروع جديد بدأه باحثو البيولوجيا وهو عبارة عن إنشاء تكافؤ بيولوجي؛ يحتوي على كائنات للتأثير على التعداد. ولإثبات صحة الدراسة، فإن مجموعة الباحثين قاموا بعمل سلسلتين من بكتيريا معدلة جينيًا؛ تقوم بتنظيم إنتاج البروتين الأساسي لمسارات الإشارات بين الخلايا، والذي يسمح للخلايا بتنسيق مجهودهم بطريقة مفيدة. ومع هندسة الحمض النووي تستطيع الخلايا إنتاج نوع بروتين معين؛ يضمن الناتج الذي سيخرج من الخلايا وعلى سبيل المثال ربما يتم التلاعب بالبكتيريا لإنتاج الوقود الحيوي وبعض المواد الكيميائية المهمة الأخرى.

والمتداول حاليًا؛ هي هندسة الخلايا ولكن الآن يتم الإتجاه لتنسيق أنظمة متعددة الخلايا، وليس فقط هندستها جينيًا لكن أيضًا التحكم في التنسيق العام لمجموعة كبيرة من الخلايا وتنسيق تصرفاتهم. فالبكتيريا تعمل معًا عن طريق «التنافس» بمعنى أن جهة منشطة؛ تقوم بتنظيم التعبير عن الجينات المستهدفة والجهة الثانية مثبطة؛ تعمل على تنظيم الجينات بطريقة مضادة للخلايا الأخرى. حيث يقوم الفئتان معًا بعمل تذبذبات منتظمة من النسخ الجينية في المستعمرات البكتيرية المختلفة. حيث قال المشرف على البحث أن اثنين من السلالات الجديدة من البكتيريا تقوم بارسال إشارات من الخلايا وعمل ارتباطات إيجابية وسلبية؛ تؤثر على إنتاج الجينات وقد تم تصميم هاتين السلسلتين وتم هندستهما جينيًا بحيث يظهرا صبغة ضوئية لمتابعتة نشاطاتهما ونشاط الخلايا المرتبطة بهما. وباستخدام أجهزة مخصصة لهذا النوع من التجارب، يتم رصد نشاط السلالات الجينية التي تم هندستها وراثيًا.

هذه التقنية ستساعد الباحثين كثيرًا على معرفة أدق تفاصيل التواصل بين الخلايا وأجهزة الجسم، التي تتواصل وتعمل معًا في تعاون دقيق. فأجسامنا تحتوي على أنواع كثيرة من الخلايا من خلايا الجلد حتى خلايا الكبد والبنكرياس، ولكننا بحاجة لمعرفة آلية عمل الخلايا والتعاون فيما بينها وبخاصة في مقاومة الأمراض؛ لتطوير الأبحاث. وللوصول لهذه المرحلة من المعرفة، فقد بدأ العلماء –كما وضحنا- متابعة نوع من الخلايا؛ عن طريق الإشارات التي ترسلها هذه الخلايا لنوع آخر من الخلايا. حاليًا يعمل العلماء على كمبيوتر بيولوجي؛ يساعدهم على مراقبة البكتيريا المعدلة وراثيًا في جسم الإنسان. فكيف يمكن إدخال هذه البكتيريا لجسم الإنسان من البداية؟ هي فكرة اقترحها أحد الباحثين في المشروع، وهي أن يقوموا بعمل «زبادي» مصنوع من هذه البكتيريا المعدلة وراثيًا –ومن المعروف أن الزبادي يصنع أساسًا من البكتيريا، حيث يتم استبدال البكتيريا التي تضاف لإنتاج الزبادي العادي بالبكتيريا المعدلة وراثيًا- وبعد أن يتناولها الشخص المستهدف وتدخل هذه البكتيريا جسمه، يتم مراقبتها عن طريق جهاز الكمبيوتر ومراقبة تواصلها مع الخلايا الأخرى والإشارات المرسلة من خلية لأخرى.


ترجمة: خلود المهدي | مراجعة: آلاء الشريف | نشر: سارة محسن | إعداد: هالة غيضان