Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

دراسة تكشف عن سُلالة بكتيرية جديدة مُمرضة نشأت في الثعالب الحمراء بالنمسا

0
 

تنتقل العديد من الأمراض للبشر والحيوانات عن طريق القراد؛ كمرض التهاب الدماغ «الTBE» ومرض الـ«Lyme» المُسبب لالتهاب المفاصل. بحث علماء الطفيليات بشكلٍ كبير عن مسببات الأمراض التي يحملها القراد، ووجدوا فيما بعد أن هناك نوعًا جديدًا من البكتيريا يُسمى «Candidatus Neoehrilichia»  في الثعلب الأحمر في النمسا في منطقة فورارلبرغ، مع وجود احتمالية انتقال هذه البكتيريا للبشر. وفي عام 1999، تم اكتشاف أول مسبب مرضي يُنقل بواسطة بكتيريا «Candidatus Neoehrilichia mikurensis CNM» وهي بكتيريا تسبب أعراض شبيهة بالانفلونزا لدى البشر والحيوانات الأليفة أيضًا.

أُصيب أول شخص بتلك البكتيريا في عام 2010م في السويد، ومنذ ذاك الوقت؛ رُصدت أكثر من حالة لوجود البكتيريا في البشر وعدة حيوانات مختلفة كالكلاب والدببة وغيرهم.  لهذه البكتيريا عدة أعراض تظهر عند الإصابة بها؛ كالحمى وآلام في العضلات والمفاصل، والخطر الأكبر ما تسببه من جلطات وانسدادات في مختلف شرايين الجسم، ويعتبر الأطفال وكبار السن هم أكثر فئة مُعرّضة للإصابة بتلك البكتيريا بالإضافة لأصحاب المناعة الضعيفة. أما ثاني مُسبب مرضي تم اكتشفاه هو « Candidatus Neoehrilichia Lotoris»، حيث تم اكتشافه في حيوان الراكون في الولايات المتحدة الأمريكية. في عام 2014م جمع العلماء عينات من طحال الثعالب الحمراء أثناء عمليات الصيد المعتادة في فورارلبرغ، حيث كشفت عمليات البحث الجيني عن وجود أنثى من الثعالب الحمراء تحمل سلالة بكتيرية جديدة. هذا المرض لم يُعرف بعد عند الأطباء، وغالبًا يبقى دون تشخيصٍ سليم، ونريد نحن هنا أن نرفع الوعي بهذا العامل الممرض، حيث يعتبر تناول المضاد الحيوي «Doxycyclin»  هو أفضل حل للتعامل مع هذه العدوى.


ترجمة: دينا حمد الله | تدقيق: ندى بكري | مراجعة: آلاء شريف | تصميم: أفنان أبوزيد | نشر: سارة محسن | إعداد: مريم الخطيب