Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

طريقة جديدة للتجارب السريرية تعتمد على معرفة الخلل الجيني

0
طريقة جديدة للتجارب السريرية تعتمد على معرفة الخلل الجيني

• طريقة جديدة للتجارب الإكلينيكة تعتمد على معرفة الخلل الجيني

بدلًا من الطريقة التقليدية المُتّبعة في التجارب الإكلينيكية والتي تتمثل فى مرور الدواء بثلاث مراحل من الإختبار للتأكُّد من فاعليته وأمانه، ومعرفة الجرعة المُحتملة له وأعراضه الجانبية، ظهرت طريقة جديدة خاصة بالتجارب الإكلينيكية لمرضى السرطان تعتمد أولًا على نوع الخلل الجينى - سواء جين أومجموعة من الجينات- الحادث فى هذا النوع من السرطان المُصاب به المريض.

أول الخطوات هى: أخذ عينة من الورم وفحصها عن طريق فحص الأنسجة وفحص الـ«DNA» الخاص بها، وفحص دلالات الأورام لهذا النوع لمعرف أين يكمُن الخلل الجيني، ثم البحث عن المسارات الحيوية فى الخلية التي تتأثر بهذا الخلل الجيني لوضع إحتمالات للأدوية التي قد تُؤثر فى تلك المسارات والتي تُسمى بـ «Genotype-directed cancer therapy»، ومن ثمَ يتم فحص تلك الأدوية لإختيار الأنسب منها لهذا الورم ويكون ذلك بناءًا على معرفة سابقة بتأثير الدواء على الخلل الجيني فى نوع الورم. أخيرًا مرحلة المُتابعة «real time monitoring» وتتم عن طريق أخذ عينات من الورم على فترات، والذي يكون له دلالة على فاعلية الدواء المُستخدم أو إحتمالية مُقاومة الورم للدواء. وقد تكون المُتابعة عن طريق «PET scanning» أو متابعة خلايا الورم فى عينات الدم، والـ«PETscanning»: هو تصوير إشعاعى لأعضاء الجسم لتحديد مكان الورم، ومعرفة درجته عن طريق حقن مادة مشعة، والتي تمتصها الخلايا الأكثر إستهلاكًا للطاقة ومنها الخلايا السرطانية، وبالتالي يمكن تصويرها. سبب الإتجاه لهذه الطريقة هو إن الطريقة التقليدية تستهلك وقت ومجهود كبير ونتائجها غير مُرضية مقارنة بتلك الطريقة الجديدة.


ترجمة: سماء البراشي | إعداد: جهاد عبدالرحمن | تدقيق: هبه مطاوع | تصميم: أفنان ابو زيد | نشر: ساره محسن