Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

التعديل الوراثي ينجح في إنقاذ حياة طفلة مُصابة بنوع من اللوكيميا -سرطان الدم- غير قابل للعلاج

0
التعديل الوراثي ينجح في إنقاذ حياة طفلة مُصابة بنوع من اللوكيميا -سرطان الدم- غير قابل للعلاج


• التعديل الوراثي ينجح في إنقاذ حياة طفلة مُصابة بنوع من اللوكيميا -سرطان الدم- غير قابل للعلاج

ليلى طفلةٌ لم تتجاوز العام من عمرها، تم تشخيصها بمرض «اللوكيميا» الليمفاوية الحادة - سرطان خطير في نخاع العظام - ومن ساعتها وهي تتعرض لعلاجٍ كيميائيٍ مكثف، وقاموا أيضًا بزراعة نخاع عظامٍ جديدٍ لها وكل هذا لم يُجدي. سمع أطباءها بإمكانية علاجها عن طريق تعديل بعض الخلايا المناعية «T-cells» وراثيًا؛ لتهاجم الخلايا السرطانية. لكن هذه التقنية بالنسبة لحالة ليلى التي تعرضت لأنواعٍ مختلفةٍ من العلاج، لم يبقى لها خلايا «T-cells» كافية للعلاج، وكان الحلُّ الوحيد هو تطويرهم للتقنية بعيدًا عن أن يأخذوا خلايا للتعديل من المريض نفسه. وفعلًا تبرع شخصٌ بخلايا سليمة من عنده لتعديلها ببروتينات «TALEN» التي تُوقف مستقبلات معينة وتحولها لخلايا «UCART19 T-cells» وهذه تستهدف خلايا «اللوكيميا» فقط، وقاموا أيضًا بنزع چينات منها لتصبح خَفِيّة ولا تتأثر بأدوية «اللوكيميا». فعزلوا ليلى وجربوا عليها خلايا«UCART19»، وبعدها بشهرين أكد الطبيب المُعالج أن خلايا «اللوكيميا» اختفت. وقاموا بزراعة نخاع جديد، والذي استطاع بسرعة أن يُرجع النظام المناعيّ ويدمر خلايا «UCART19» وعليه لم يعُد أثر للتعديل الوراثي. حاليًّا، أصبحت ليلى تعيش بلا سرطان وتحسنت حالتها وفي القريب سيتم الإعلان عن شفائها التام، والجميل أن تقنية العلاج الچيني أصبح لها وجودٌ على أرض الواقع وتم علاج الناس بها بعد ما كانت مجرد تجارب على الفئران.


ترجمة: أسماء سعيد | تدقيق: حسن خروب | نشر: أحمد أبو السعود | إعداد: عمر عادل