Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

باحثون يكتشفون سببًا جينيًا جديدًا لسرطان الغدة الدرقية

0
باحثون يكتشفون سببًا جينيًا جديدًا لسرطان الغدة الدرقية


• باحثون يكتشفون سببًا جينيًا جديدًا لسرطان الغدة الدرقية

نُشِرتْ دراسة تؤكد اكتشاف جين جديد مرتبط ب«متلازمة كاودن -Cowden syndrome»؛ وهي حالة وراثية تحمل خطراً كبيراً للإصابة ببعض أنواع السرطانات، مثل سرطان الغدة الدرقية، وسرطان الثدي، ومجموعة أخرى من الحالات غير الوراثية لسرطان الغدة الدرقية. يعد سرطان الغدة الدرقية الأكثر انتشاراً بين سرطانات الغدد الصماء، وهو الأسرع انتشاراً بين النساء وثاني أسرع انتشاراً بين الرجال في الولايات المتحدة. تابع فريق بحثي جين «SEC23B» الذي يُتَرجم إلى بروتين مشارك في عملية نقل جميع البروتينات في الخلية، وتابع الفريق هذا الجين قبل ثلاث سنوات عن طريق متابعة أكثر من جيل لعائلة واحدة مصابة بسرطان الغدة الدرقية في مراحله المبكرة، ولاحظ وجود طفرة وراثية في هذا الجين لدى الأفراد المصابين بالسرطان وعدم وجودها في غير المصابين به. وقد اُكتشِف هذا الجين لأول مرة عام 2009 كعامل مرتبط بنوع نادر جداً من الأنيميا وليس السرطان.

في حالة الأنيميا يفقد ذلك الجين وظيفته، أما في حالة سرطان الغدة الدرقية فإن هناك طفرة في ذلك الجين مما يؤدي إلى نمو خلايا الغدة بشكل أكبر وأسرع، وتنتشر بشكل أعنف، وتكون لديها القدرة على البقاء في الظروف الصعبة، وهذه كلها خصائص الخلايا السرطانية. وتسلط هذه المعلومات الضوء على سيطرة الخلايا السرطانية على طريقة استجابة الخلية لصالحها ولتعزيز طرق بقائها. كشفت التحليلات الإضافية عن وجود هذه الطفرة في 3% من المرضى المصابين بمتلازمة كاودن بعيداً عن سرطان الغدة الدرقية، وفِي 4% من المرضى المصابين بسرطان الغدة الدرقية بعيداً عن المتلازمة. تُظهِر الفحوصات جميع الطفرات الجينية في 50% من المصابين بمتلازمة كاودن ولذلك، تعد هذه المتلازمة صعبة التشخيص، ولا يتم التعرف عليها في كثير من المرضى. سيُسهّلُ اكتشاف هذا الجين المؤدي إلى السرطان تحليل نتائج الاختبارات الجينية التي تتوقع ظهور الطفرات الجينية وتقييم مخاطرها، بالإضافة إلى تسهيل الاستشارات الجينية والتحكم الإكلينيكي للمرض.

تؤدي متلازمة كاودن إلى نمو أورام حميدة تسمى «Hamartomas»، قد تظهر على الجلد، أو الأغشية المخاطية، أو الأمعاء، وتزيد من احتمالية إصابة الأفراد بأنواع عديدة من السرطانات، مثلاً تكون احتمالية الإصابة بسرطان الثدي 85% و35% للإصابة بسرطان الأنسجة الطلائية للغدة الدرقية، بالإضافة إلى احتمالية الإصابة بسرطان الرحم والقولون والكلى. ويصاب واحد من كل 200,000 شخص بهذا المرض. وقد اكتشف الدكتور المسؤول عن هذا البحث سابقاً أن سبب متلازمة كاودن هو «جين كابح للورم - tumor suppressor gene» مختل الوظيفة، وأنه مرتبط بأكثر من حالة أخرى من ضمنها شكل نادر من مرض التوحد.


إعداد: نور ملكاوي | ترجمة: سماء البراشي | تدقيق: حسن خروب | تصميم: عبدالعزيز السايح | نشر: أحمد أبو السعود