Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

«CRISPR» تنال الضّوء الأخضر لتُستخدم في التّجارُب العلاجيّة بالولايات المُتّحدة

0
«CRISPR» تنال الضّوء الأخضر لتُستخدم في التّجارُب العلاجيّة بالولايات المُتّحدة

• «CRISPR» تنال الضّوء الأخضر لتُستخدم في التّجارُب العلاجيّة بالولايات المُتّحدة

تعديلُ الجينوم البشريّ بواسطة تقنيّة «CRISPR» يقترب من أن يغدو مُمكنًا؛ حيثُ وافقت اللّجنة الاستشاريّة في المعاهد الوطنيّة الأمريكيّ للصّحة (NIH) على اقتراحٍ لاستخدام «CRISPR–Cas9» في تعزيز عِلاج للسّرطان يعتمد على تجنيد «الخلايا التّائيّة – T-cells» للمريض، وهي نوع من الخلايا المناعيّة. يقول قائد البحث «إدوارد ستادتماور – Edward Stadtmauer» وهو طبيب في جامعة بنسلفانيا «تسخير الخلايا لعِلاج السّرطان طريقة فعّالة إلّا أنّ مُعظَم المرضى ممّن يُطبَّق عليهم العلاج يجابهون أمراضًا انتكاسيّة، واستخدام التّعديل الجينيّ من المُمكن أن يُحسِّن أمثال هذا العِلاج ويُزيل بعض آثارها الجانبيّة تجاه مناعة الجسم». التّجربة الأولى للعلاج بهذا الأسلوب صغيرة ومُصمّمة على أنّها اختبار للتّأكّد من أمان الاستخدام على البشر وليست لإثبات ما إذا كانت التّقنيّة فعّالة ضدّ السّرطان أم لا. وقد عانت الدّراسة الحاليّة من نقص تمويل البحوث القائمة على تعديل المورِّثات البشريّة إضافةً لعدم وجود تقارير كافية حول أثر العِلاج بالخلايا المُعدّلة جينيًّا على الحيوانات. الجدير بالذّكر هو أنّ استخدام تقنيّة «CRISPR» على الخلايا من أجل استعمالها في مُكافحة الأمراض كان مُلهمًا لاستخدام تقنيّات أخرى من مثل «TALENS» و«zinc-finger nuclease».


إعداد: نِـهال عـامر حلبـي | ترجَمة: سـماح بهيـج | تدقيق: إسـراء عنبـر | تصميم: سـارة محسـن