Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

أضخم تعديل تم علي جينوم كائن حي

0
أضخم تعديل تم علي جينوم كائن حي

مجموعة من العلماء تمكّنوا من تعديل 3.8% من القواعد النيتروجينية في جينوم بكتريا الـ«E.coli» بحيث استبدلوا 7 كودونات من أصل 64 بكودونات أخرى مُصنعة تنتج نفس الأحماض الأمينية، مما اتاح لهم تقليل عدد الكودونات من 64 كودون إلى 57 كودون، مما يُشكل خروجًا كبيرًا عما هو موجود في الطبيعة. من المفترض أن الـ55 قطعة من الـ«DNA» سوف يتم تجمعيهم لينتجوا جينوم بكتيري قادر على القيام بوظائف بكتريا الـ«E.coli». على الرغم من أن عملية التجميع لم تحدث حتى الآن، وغير معروف ما إذا كان هذا الجينوم قادر فعلًا على أن ينتج كائن دقيق مثل بكتريا الـ«E.coli» أولا، إلا أن ذلك يتعتبر خطوة عظيمة في مجال التعديل الوراثي على جينوم الكائنات الحية وكذلك يعتبر نموذج أوّلي لخطوة تخليق جينوم بشري.

على الرغم من تلك التجربة والتي نُشرت لمجموعة من العلماء أعلنوا فيها عن تصنيعهم لجينوم كامل معتمدين على جينوم بكتيري مع إزالة كل الجينات الغيرهامة، إلا أنه كان أصغر بكثير من جينوم الـ «E.coli» لذلك تعتبرهذه الخطوة أضخم تعديل يتم على جينوم كائن حي، ويُعتبر أيضًا أكبر جينوم تم تخليقه حتى الآن. سنتمكن من خلال تلك التعديلات من تخليق كائنات دقيقة مثل البكتريا بخصائص بيولوجية جديدة كالقدرة على مُقاومة العدوى الفيروسية. مُقاومة البكتريا للعدوى الفيروسية تمت دراستها من قبل في دراسة أوضحت أن البكتريا التي يتم إعادة برمجة الجينوم الخاص بيها -بحيث يتضمن أحماض أمينية لا توجد في الطبيعة- تصبح شديدة المقاومة للعدوى فيروسية؛ لأنها لم تعد تحتوي على آلية جينية مُشتركة بين جميع الكائنات الطبيعية والتي تستغلها الفيروسات للبقاء على قيد الحياة. كما يمكن جعلها تعتمد اعتمادًا كليًا على الأحماض الأمينية الاصطناعية في وجباتها الغذائية.


ترجمة: سماء البراشي | تدقيق: فاطمه سيد | مراجعة: هبه مطاوع | تصميم: خالد الاسطل | إعداد:عبدالرحمن سلام