Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

روبوت مُهجن بنظام حيوي مبني من نسيج حي

0
روبوت مُهجن بنظام حيوي مبني من نسيج حي

• روبوت مُهجن بنظام حيوي مبني من نسيج حي

حين نسمع كلمة «الإنسان الآلي - The robot» يقفز إلى أذهاننا شيء مصنوع من الحديد أو المعدن. وحيث أن الروبوتات تؤدي العديد من المهام في المعمل؛ فإن مثل هذه الأشياء الحادة تسبب مخاطر أمنية للأشخاص التي تتعامل معها؛ فمثلًا لو اصطدم روبوت بشخص ما سيؤدي ذلك لإصابته بكدمات وكسر في العظام. ويسعى الباحثون للبحث عن حلول لجعل الروبوت أقل صلابة وأكثر ليونة ليشبه أو يقترب من الحيوان الأليف، وذلك بإضافة عضلات هوائية مع الموتور الأساسي أو زنبرك. تطبيقًا لهذه الفكرة ظهر ربوت «The Whegs robot» الذي يمتلك زنبرك بين الموتور وعضلات الرجل، وهذا يعني أن الروبوت عندما يتجه ناحية شخص ما يمتص الزنبرك جزء من الطاقة فلا يتعرض الشخص لإصابات. ويأتي «الروبوت المكنسة - The roomba vacuumin» كمثال آخر لنفس الفكرة.

ولم يتوقف البحث عند هذه الفكرة، بل تطور إلي دمج علم الروبوتات بهندسة الأنسجة، حيث يعمل الروبوت بأنسجة عضلية أو خلايا حية مأخوذة من حيوانات التجارب، والتي يمكن أن تُنشَط بالكهرباء أو الضوء؛ مما يمكن هيكل الروبوت الالتواء فيستطيع الزحف أو السباحة. وعليه مكنت هذه التقنية «الروبوت المهجن - Biobot» من التحرك في كل الاتجاهات، وأن يكون أكثر ليونة وخفيف الوزن، واستخدامه آمن علي حياة الإنسان كأنه حيوان أليف. ومثلما يحتاج الحيوان الأليف للغذاء؛ فإن الروبوت المهجن أيضًا يحتاج مواد غذائية لتمد عضلاته بالقوة ولا يحتاج بطاريات.


ترجمة: سمر سمير | تدقيق: هبه مطاوع | نشر: أحمد مجدي | إعداد: رانيا محمد زاحم