Text to Search... About Author Email address... Submit Name Email Adress Message About Me page ##1## of ##2## Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sept Oct Nov Dec

404

عذرًا، هذه الصفحة غير متاحة
الصفحة الرئيسية

6/carousel3/التكنولوجيا الحيوية

4/block4/الهندسة الحيوية

4/block4/الزراعة الحيوية

4/block4/الطب الجُزيئي

4/block4/العلوم الأساسية

أحدث المقالات

الاستخدام المفرط للماريجوانا يؤدي إلى تدمير خلايا المخ

0
الاستخدام المفرط للماريجوانا يؤدي إلى تدمير خلايا المخ
نُشرت ورقة بحثية في «مجلة علم الأعصاب للأطفال - the journal Pediatric Neurology» تقترح أن الاستخدام المفرط للماريجوانا يؤدي إلى تدمير خلايا المخ وضعف الإدراك. وذلك اعتمادًا على دراسة نُشرت سابقًا، ودراسة حالة؛ قام فيها عدد من الباحثين بفحص مخ رجل يبلغ من العُمر 52 عامًا تُوفي بعد استخدام الماريجوانا، وكشف الفحص الضرر الشديد على المخ نتيجة لاستخدامه لها على مدى عشرين سنة قبل وفاته. وتبين أن الرجل يعاني من تلف في العديد من أجزاء المخ، بما في ذلك الأنسجة العميقة داخل الدماغ والألياف العصبية في المخ. وبما أن الكشف أثبت أن هذا التلف أقدم من أن تكون الحادث سببه، وأنه لا يعاني من أي مرض له تأثير على المخ كالزهايمر ولا يتعاطى الكحول أو أي مخدر سوى الماريجوانا، فالمرجح أنها هي السبب. ورغم عدم معرفة الباحثين للكمية التي تعطاها الرجل قبل وفاته إلا أن فحوصات الدم التي أُجريت له بعد دخوله المستشفى أوضحت المستويات العالية من مكونات الماريجوانا الموجودة بدمه وأبرزها الـ«THC»، ثم تُوفي بعدها بأيام، وأكدت أسرته فيما بعد إفراطه في كميات التعاطي؛ لذا ربما المتعاطين للماريجوانا بكميات أقل لن يعانوا من نفس العواقب الوخيمة.

وسرد البحث الأدلة التي تثبت خطورة الماريجوانا على المخ، مفصلًا أن الأطفال والمراهقين عُرضة بشكل خاص للأثار المدمرة للماريجوانا، حيث أن مخهم ما زال ينمو. وبما أن دراسة الحالة هذه أُجريت على شخص واحد فقط، فمن غير الممكن تحديد هل مستخدمي الماريجوانا الآخرين سوف يواجهوا نفس هذه الأضرار التي عانى منها المريض أم لا. وهذه النتائج تراعي في اعتبارها أن الماريجوانا ما زال مسموح بجرعة معينة منها للاستخدامات العلاجية. هذا مع مراعاة أيضًا أن الماريجوانا المزروعة حاليًا غير تلك التي زُرعت من أكثر من عشر سنوات، حيث أن المستخدمة حاليًا تحتوي على نسبة أعلى من الـ«THC» الذي أصبح مربوط بالآثار السلبية على الصحة، مقارنة بالـ«CBD» والذي له خصائص طبية محتملة.


إعداد: دينا طارق، أشرقت راضي | تدقيق: هبه مطاوع | مراجعة: آلاء أحمد | تصميم: خالد الأسطل | نشر: تقى علاء